موضوع التصوف الإسلامي

سـؤال: وماذا عن دعوى عدم اعتناء الصوفية y بالجهاد في سبيل الله؟

جواب: إن مما استغله المبتدعة: حرص الصوفية على ملازمة الزوايا والمساجد لعمـارة أوقاتهم بالعبـادة، فزعموا: أن التصوف ليس إلا كذلك! وأن الصوفيـة لا يعتنـون بالجهـاد في سبيل الله تعـالى؛ ليُنَفِّروا الناسَ عنهم!! ولقد كذبوا وافتروا إفكاً مبيناً؛ وجوابهم من وجوه:

منها: أن مَرْجِع الصُّوفية في حكم الجهاد وغيره من مسائل الفقه: إنمـا هو علم الفقه الإسلامي، فلا يخالف أحكامَه أحدٌ وينتسب إلى التصوف والصوفية إلا كانوا برءآء منه براءة الفقه ممن خالفه؛ وقد قال الله تعالى: ) ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون (، ) ومن لم يحكم بمـا أنزل الله فأولئك هم الظالمون ( ) ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون (.

ومنها: أن ملازمة الزوايا والمساجد لم تكن ولن تكون بدلاً عن الجهاد ولا غيره من أحكام الدين، وإنما تكون الملازمة في وقت السِّلم أو العجز عن المُساندة في الجهـاد خصوصاً، والفراغ من الواجبات الدينية عموماً.

وإني أقـول _ باسم التصوف _ للمسلمين عامَّة والصُّوفيّة خاصَّة: أنه ما وجب الجهادُ على الأمَّة فكفَّ أحدٌ سلاحاً عن الأعـداءِ، أو تَخلَّف عن جهادهم بكل وسيلة مشروعة في دين الله تعـالى _ لا شرائع الأمـم المتحدة على الفجـور وما في معناها _ إلا كان فاجراً أو كفَّاراً، ومَثَلُه في العلم: كمثل الحمار الذي يحمل أسفاراً.

ومنها: أن التاريخ يشهد للصوفية بالفتوحات العظيمة على مر السنين، وأنهم قد أوصلوا دعوة الإسلام إلى بلاد بعيدة.

وفي هذا القَدْر من المسائل والأمثلة كفاية لمن طلب التُّقى والهداية.

 

 1 - 2 - 3 - 4 - 4/2 - 5

6 - 6/2 - 6/3 - 6/4 - 6/5 - 6/6 - 6/7 - 6/8 - 6/9

7 - 8 - 8/2 - 8/3 - 8/4 - 9 - 10 - 10/2 - 10/3 - 10/4

11 - 11/2 - 11/3 - 12 - 13

 

^Top