استمداد التصوف الإسلامي

سـؤال: هلا زدتمونا من معنى كلمة الإمام مالك:" من تصوف ولم يتفقه فقد تزندق "؟

جواب: قول الإمام مالك :" من تصوف ولم يتفقه فقد تزندق "اهـ، يعني: من تأدب على غيـر قاعدة شرعية، فإنه يخلط بين الحق والباطل، ظنا منه صواب ذلك، وليس ذلك صحيحاً، بل الحـق:

أن " الشرع ": هو دستور الأدب كما أنـه دستور العقيدة والفقـه فيبيـن للمـرء محـل الخـوف من الرجـاء، ووجه الخوف .. الخ.

وقد بين لنا [ الشرعُ ]:

أن الأدب: أن تحكم على الشيء بحكـم الله تعالى المبين في شرعه، فما اعتبره كفرا ففاعله كافر .. وهكذا.

بحيث أن سوء الأدب: أن لا تحكم بحكمه تعالى فيما تظن أن ذلك أدب!! فتكون حرمة الكافر الذي تخشى تكفيره مثلاً أعظم عندك من حرمة الله تعالى؛ إذ خشيت تكفيره لكفره ولم تخش الله من كفره، أو تثور لحرمة مولاك!!

وقد قال الله تعالى: ) وَلاَ يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَن يَضُرُّواْ اللهَ شَيْئاً يُرِيدُ اللهُ أَلاَّ يَجْعَلَ لَهُمْ حَظًّا فِي الآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ([آل عمران:176].

 

 

 1 - 2 - 3 - 4 - 4/2 - 5

6 - 6/2 - 6/3 - 6/4 - 6/5 - 6/6 - 6/7 - 6/8 - 6/9

7 - 8 - 8/2 - 8/3 - 8/4 - 9 - 10 - 10/2 - 10/3 - 10/4

11 - 11/2 - 11/3 - 12 - 13

 

^Top