استمداد التصوف الإسلامي

سـؤال: شيخنا المبـارك! ماذا تقول في دعوى إهمال الصوفية للعقل؟

جواب: اعلم عزيزي أنَّ التصوف لا يستقيم لعبد بلا عقل؛ إذ هو وإن كان لإصلاح القلوب لتأثيرها على صلاح كافة الأعمال، إلا أنه لا يقوى على المجاهدة لإصلاحها وحفظها بلا عقل راشد بالعلم الصحيح.

وأما منع المريد من مخالفة شيخه فالمراد المخالفة في الإرشاد، بأن لا يعمل المريد بمقتضى ما أرشده إليه المُرشِد، سواء عمل بخلافه أو أهمله.

أما الرأي المجرد: فالأصـل أن يُترك الخيار فيه للمريد، خلافاً للإرشـاد؛ إذ مستنده إنما هو العلم اللدني، والعلم اللدني للولي محفوظ كالوحي للنبي، فيكون جليّاً للولي خفيّاً على المريد، ولم يجز للمريد مخالفته فيه؛ لأن هذه المخالفة تؤثِّر على السلوك، ويترتب عليها إعاقة أو حرمان أو انقطاع أو طرد؛ بحسب ما ابتنت عليه في نفس المُريد.

فمن خالف الإرشاد، عن الصواب حاد.

 

 1 - 2 - 3 - 4 - 4/2 - 5

6 - 6/2 - 6/3 - 6/4 - 6/5 - 6/6 - 6/7 - 6/8 - 6/9

7 - 8 - 8/2 - 8/3 - 8/4 - 9 - 10 - 10/2 - 10/3 - 10/4

11 - 11/2 - 11/3 - 12 - 13

 

^Top