فضل التصوف الإسلامي 

سـؤال: بماذا يجاب عن ما يروجه البعض من أن الصوفية يرفعون رتبة الأولياء فوق الأنبياء والمرسلين؟

جواب: هذا مما يشيعه أهل البدع من المنتسبين إلى التصوف الإسلامي وخصومه، وهو بهتان يوجب الحرمان والخسران؛ قال الإمام السلمي t:" ابتـداء المقامات والمراتب: الصلاح، وانتهاؤه: الصِّدِّيقية. والنبوة والرِّسـالة منقطعان عن أحوال الخلائق، ومباينان لها؛ لأن لهم كمال الأحوال، والخلق يمرّون على حواشيها "اهـ[تسعة: 151-152].

وقال الإمام الشبلي :" رفع اللهُ قَـدْرَ الوسائط بعلو هِممهم فلـو أجـرى على الأوليـاء ذرَة ممـا كشف للأنبيـاء لبطلوا وتقطّعوا "اهـ.

وقال الإمام الكلاباذي :" وأجمعوا جميعا _ أي الصوفية _ أن الأنبياء أفضل البشر، وليس في البشر من يوازي الأنبياء في الفضل لا صديق ولا ولي ولا غيرهم وإن جل قدره وعظم خطره ..

  قال أبو يزيد البسطامي : آخر نهايات الصديقين أول أحوال الأنبياء، وليس لنهاية الأنبياء غاية تدرك ..

  قال أبو العباس بن عطاء : أدنى منازل المرسلين: أعلى مراتب النبيين، وأدنى منازل الأنبياء: أعلى مراتب الصديقين، وأدنى منـازل الصديقين: أعلى مراتب الشهداء، وأدنى منازل الشهداء: أعلى مراتب الصـالحين، وأدنى منـازل الصالحين: أعلى مراتب المؤمنين "[التعرف:69].

 

 

 1 - 2 - 3 - 4 - 4/2 - 5

6 - 6/2 - 6/3 - 6/4 - 6/5 - 6/6 - 6/7 - 6/8 - 6/9

7 - 8 - 8/2 - 8/3 - 8/4 - 9 - 10 - 10/2 - 10/3 - 10/4

11 - 11/2 - 11/3 - 12 - 13

 

^Top